أخبار وتقارير

«أطباء بلا حدود» تختتم فعاليات الاحتفال بمرور 50 عامًا على تأسيسها

اختتمت منظمة «أطباء بلا حدود»، اليوم (السبت)، فعالياتها التي امتدت لثلاثة أيام، بالقاهرة، تحت عنوان: «50 عامًا من الإنسانية»، بمناسبة حلول الذكرى الخمسين لتأسيس المنظمة التي تعمل في أكثر من سبعين دولة حول العالم.

شملت الفعاليات، افتتاح معرض للصور، بساقية الصاوي في حي الزمالك الشهير، لتروي قصة تأسيس «أطباء بلا حدود»، في ديسمبر 1971، على يد 13 صحفيًا وطبيبًا، في فرنسا.

وبدورها، قدّمت سلوى أبو شقرا، مديرة الإعلام للمكتب الإقليمي للمنظمة في لبنان، معلومات حول تاريخ المنظمة والتحديات التي واجهتها طيلة خمسة عقود. وعقب ذلك، شاهد الحاضرون عرضًا أول للنسخة المعربة من الفيلم الوثائقي «أناني –  Egoiste»، من إنتاج المنظمة والذي وثَّق قصص 40 من موظفيها العاملين بمختلف دول العالم على الأرض وعائلاتهم. وتحدث هؤلاء، في الفيلم، عن اختيارهم لهذا العمل الإنساني الذي ينطوي، في كثيرٍ من الأحيان، على «مخاطر وتحديات»، ونقل للمشاهد تأثير العمل الإنساني على العائلة والأبناء والأصدقاء، وفق بيان من المنظمة.

إلى جانب نشاطها الإغاثي، ترعى منظمة «أطباء بلا حدود»، أو تشارك، في العديد من المشاريع البحثية في مجالات عملها، وقد «أثّرت نتائج العديد من المشاريع البحثية على السياسة الصحية العالمية بشكل كبير، وأفادتْ على السواء الأشخاص الذين تخدمهم المنظمة، وغيرهم. ونتيجة لذلك، أصبحتْ الأبحاث جزءًا لا يتجزأ من أنشطتها بشكل متزايد، سواء في الميدان أو في مجال حشد التأييد للقضايا الصحية العالمية»، بحسب المنشور على موقعها الإلكتروني.

ومنذ ظهور وباء كوفيد-19، قبل عامين، تعمل فرق «أطباء بلا حدود» على الاستجابة للجائحة في أكثر من 40 بلد حول العالم. وتركز أنشطة المنظمة لمكافحة الوباء على ثلاث أولويات: «دعم السلطات في توفير الرعاية للمرضى المصابين، وحماية الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، ومواصلة الأنشطة الطبية المعتادة التي تخدم آلاف الناس».

وعن ذلك، تقول المنظمة، عبر موقعها الإلكتروني: «تعمل فرقنا على تعزيز تدابير الوقاية من العدوى، ومكافحتها لحماية مرضانا وموظفينا في مشاريعنا حول العالم، عبر وقف سلسلة انتقال العدوى. من الضروريّ تجنّب أن تصبح المرافق الصحية، مراكز لتفشي فيروس كورونا المستجد، كي لا تضطرّ إلى إغلاق أبوابها».

 أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.  

«أطباء بلا حدود»، منظمة دولية في المجال الطبي الإنساني، مستقلة، وتقدم المساعدة الطبية للأشخاص المتضررين جراء النزاعات، والأوبئة، والكوارث الطبيعية، والحرمان من الرعاية الصحية. ولدى المنظمة فرق تضم عشرات الآلاف من الخبراء الطبيين، واللوجستيين، والإداريين، كما تلتزم خلال أداء مهمتها بـ«الأخلاقيات الطبية، ومبادئ الاستقلالية والحيادية، وعدم التحيز».

Countries

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى