رأي

من الذكاء الاصطناعي إلى التسويق والأمن.. هذه وظائف الثورة الصناعية الرابعة

(الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء شخصية للكاتب ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الفنار للإعلام).

توصيل الطعام عبر الإنترنت، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والروبوتات الذكية، والمركبات ذاتية القيادة، وهندسة الجينات، كل هذه الأدلة على الابتكار والتحول المذهلين تحيط بنا في كل مكان. وبينما يحدث كل هذا بسرعة فائقة، يصاحب ذلك ظهور مجموعة جديدة كاملة من الأدوار الوظيفية التي تتطلب مجموعة من المهارات الحديثة.

غيرت الثورة الصناعية الرابعة، المعروفة أيضًا باسم الصناعة 4.0، وستستمر، في تغيير طرق حياتنا وتعليمنا وعملنا. فبينما ستتلاشى بعض الوظائف في المستقبل القريب، ستزدهر وظائف أخرى وستصبح الوظائف غير الموجودة اليوم أكثر شيوعًا. وربما يكون الوباء قد سرّع من توقيت هذا التحوّل إلى حدٍ كبير. من الواضح اليوم أن القوى العاملة المستقبلية ستحتاج إلى مطابقة مهاراتها لتتناسب مع وتيرة التكنولوجيا التي لا تستكين.

وفقًا لتقرير «مستقبل الوظائف» الصادر عن «المنتدى الاقتصادي العالمي»، سيؤدي التأثير المزدوج للأتمتة، وجائحة كوفيد-19، إلى إزاحة 85 مليون وظيفة بحلول عام 2025. مع ذلك، ستتطلب 50% من الوظائف التي يُفترض بقاؤها إعادة صقل المهارات بحلول عام 2025. كما أن التفاوت الحالي بين المهارات التي يمتلكها الشباب اليوم، والمهارات التي يتطلبها السوق معرض لخطر الاتساع بشكل أكبر لأن الصناعة 4.0 تُحدث ثورة في الأعمال والأدوار الوظيفية أسرع من قدرة الناس على المواكبة.

يحتاج الشباب والمهنيون اليوم إلى بناء مهارات المرونة المستقبلية، لمساعدتهم على التكيف والازدهار في ظل الثورة الصناعية الرابعة.
إذن، ما هي هذه المهارات الأساسية التي ستساعد الموظفين المحتملين على مواكبة متطلبات موجة الثورة الصناعية الرابعة؟

· المهارات الشخصية: القدرة على التفاعل، والتواصل، والعمل مع مجموعة من الأشخاص، مثل زملاء العمل والعملاء، والقيادة هي ما تشكل المهارات الشخصية. نظرًا لازدياد فرص عمل الناس بجانب الروبوتات، لن تحل الآلات محل المهارات البشرية الأساسية – مثل الإبداع، وحل المشكلات المعقدة، والتفكير النقدي، والتواصل، والذكاء العاطفي، وإدارة الأفراد.

«خبراء علوم البيانات مرغوبٌ فيهم في كل المجالات تقريبًا، من الخدمات اللوجستية، والتجارة الإلكترونية، وحتى الرعاية الصحية، والخدمات المصرفية. تعتمد ملايين الشركات، والجهات الحكومية على البيانات الضخمة للنجاح».

لا يمكن لأي روبوت أن يحل محل العامل المثالي، أو أن يشرف على فريق، أو أن يلعب دور القائد، وبالتالي، ستحتفظ المهارات القيادية والإدارية بمكانتها. ستظل مهارات الاتصال مهمة أيضًا لأن أصحاب العمل سيظلون بحاجة لوجود أشخاص للمشاركة، وبناء العلاقات على الصعيدين الداخلي والخارجي.

ومع التركيز الحالي على ثقافة الشركة والعمل الجماعي، سيظل الذكاء العاطفي عنصرًا حاسمًا في بناء فرق عالية الأداء، وزيادة الحافز في مكان العمل. كما ستظل المهارات الاجتماعية مهمة بذات القدر أيضًا، خاصة عندما يتعلق الأمر ببناء الصداقات، والشبكات القوية، والضرورية بدورها للتطوير الشخصي والنمو الوظيفي.

· المهارات الفنية: تمثل المهارات الفنية، أو «الصلبة» مثل برمجة الكمبيوتر، والترميز، وإدارة المشاريع، والإدارة المالية، والمهام العلمية، والمهارات القائمة على التكنولوجيا، المعارف والقدرات المطلوبة لأداء المهام الخاصة بالوظيفة. نظرًا لخلق فرص عمل جديدة بسبب التكنولوجيا، سيكون هناك طلب أيضًا على المهنيين المهرة الذين يمتلكون مهارات تقنية خاصة بالصناعة، والتدريب المستهدف. من الواضح أن مجموعة قوية من المهارات التقنية ستظل أساسية. وبالتالي، من الأهمية بمكان تحديد، وفهم المتطلبات الخاصة بالصناعة، بحيث يكون الباحثون عن العمل أكثر استعدادًا لتلبية متطلبات هذه الأدوار.

· ريادة الأعمال: ريادة الأعمال هي المعرفة، والعقلية، والقدرة على تحويل فكرة عملٍ، أو مشروعٍ محتمل، إلى واقع لا يشمل مؤسسي المشروع الجديد فحسب، بل أشخاصًا يوصفون بالمبتدئين في بيئة عملهم. مع نمو اقتصاد الوظائف المؤقتة، سيأخذ عددٌ متزايد من الشباب زمام المبادرة، لإطلاق مشاريع جديدة، ممكّنة بمهارات ريادة الأعمال، مثل الابتكار، والإبداع، والاجتهاد، وسعة الحيلة، والمرونة، والفضول، والتفاؤل، والرغبة في المخاطرة، والشجاعة، والفطنة التجارية. وعليه، سيكون الأشخاص الذين يمتلكون مهارات تنظيم المشاريع، في وضع يؤهلهم على التنقل، بشكل أفضل، في بيئة العمل المتغيرة، وسيكونون أكثر مرونة في مواجهة التحديات المستقبلية.

مع التطور السريع للتكنولوجيا، يمكن أن تساعد مجموعة المهارات المذكورة أعلاه الباحثين عن عمل في مطاردة أفضل الوظائف في المستقبل. إذن، ما هي أكثر الأدوار الوظيفية طلبًا في المستقبل؟

«في المستقبل، ستعتمد المزيد والمزيد من الصناعات على الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، مما سيؤدي لحدوث نمو مذهل في سوق عمل متخصصي الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، الموهوبين».

 محللو البيانات وعلماء البيانات: خبراء علوم البيانات مرغوبٌ فيهم في كل المجالات تقريبًا، من الخدمات اللوجستية، والتجارة الإلكترونية، وحتى الرعاية الصحية، والخدمات المصرفية. تعتمد ملايين الشركات، والجهات الحكومية على البيانات الضخمة للنجاح، وخدمة عملائها بشكل أفضل. كما أن الطلب على وظائف علوم البيانات في ازدياد، وسيستمر هذا الاتجاه في النمو في المستقبل. وقد صُمّمت البرامج الجامعية في علوم وتحليل البيانات، مثل تلك التي تقدمها جامعة هيريوت وات، لتطوير المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل، وتزويد الطلاب بفرصة بناء خبرة عملية قبل التخرج. يحتاج استخراج قيمة الأعمال الحقيقية من البيانات إلى مزيج فريد من المهارات التقنية، والمعرفة الحسابية، ورواية القصص، والحدس.

· متخصصو الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML): يهدف الذكاء الاصطناعي إلى إنشاء بعض من أهم الابتكارات، وأكثرها تعقيدًا في هذا القرن. تُعدّ السيارات المستقلة، وروبوتات الدردشة، والأجهزة المنزلية الذكية جميعًا، من تطبيقات، وإبداعات عصر الذكاء الاصطناعي المتطور، الذي سيعيد تصميم طريقة حياتنا وعملنا.

في المستقبل، ستعتمد المزيد والمزيد من الصناعات على الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، مما سيؤدي لحدوث نمو مذهل في سوق عمل متخصصي الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، الموهوبين. بغض النظر عما يعنيه اقتصاد الذكاء الاصطناعي الجديد للقوى العاملة في المستقبل، سيستفيد الطلاب والمهنيون الشباب بلا شك من دخول هذا المجال المتنامي. ومع ذلك، ليس اقتحام مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي سهلًا مثل الحصول على بعض الشهادات. يتطلب الأمر التحلي بروح المبادرة، والحدس، والمعرفة لصياغة مهنة في مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

متخصصو التسويق الرقمي: لقد تولى التسويق الرقمي زمام الأمور، ولا شك في ذلك. أصبح المستهلكون اليوم معتمدين بشكل كبير على المنصات الرقمية، لأغراض مختلفة، مثل: التسوق عبر الإنترنت، والرعاية الصحية عن بُعد. يشهد مجال التسويق الرقمي ازدهارًا، ومع نمو أهمية الوسائط عبر الإنترنت، يزداد مجال التسويق الرقمي اتساعًا. يحتاج المسوق الرقمي المتميز، بمقاييس متساوية، إلى تفكير تحليلي قوي، وموهبة إبداعية، ونهج اتخاذ قرارات مستنيرة بالبيانات

«كمجتمع، نحن بحاجة إلى التفكير في كيفية تغيير الأدوار الحالية، وكيف يمكن أن يتحول الأشخاص الذين يحترفون وظائف معرضة لخطر الزوال، إلى أدوار تمكنهم من العمل، جنبًا إلى جنب، مع التكنولوجيا، والمضي قدمًا لإضافة قيمة إليها».

يُعد هذا مهمًا لأن البيانات تتيح لنا، الآن، نشر حملات تسويقية تزود مستخدمي الإنترنت بمنتجات، واتصالات، واقتراحات مخصصة. تعني مهنة التسويق الرقمي بيئة سريعة الخطى، حيث يكون هناك على الدوام شيء جديد في الأفق. يحتاج المسوقون الرقميون إلى البقاء على اطلاع دائم بالأدوات الجديدة، وتغيير الإرشادات التي تحكم القنوات المختلفة؛ لذا سيكون التعلم مدى الحياة، بالتأكيد، جزءًا فريدًا من هذا المجال.

· خبراء إنترنت الأشياء (IOT): تتوقع مؤسسة البيانات الدولية، وهي شركة عالمية لمعلومات السوق، تُعرف أكثر باسم (IDC)، أنه بحلول عام 2025 سيكون هناك 55.7 مليار من الأجهزة المتصلة في جميع أنحاء العالم، وسيتصل 75% منها بمنصة إنترنت الأشياء. سيتطلب مثل هذا التحول المكثف لإنترنت الأشياء، موهبة مطوري إنترنت الأشياء مع مجموعة المهارات ذات الصلة، لتشغيل هذه الأجهزة ببرامج وظيفية، مما يعني شيئًا واحدًا فقط: زيادة الطلب والمزيد من الوظائف لمتخصصي إنترنت الأشياء.

إنترنت الأشياء مجال متعدد اللغات – فهو يتحدث العديد من لغات البرمجة، وتحتاج إلى خبرة مع مجموعة متنوعة من أطر العمل. تعد القدرة على العمل في طبقة واحدة فقط من بنية إنترنت الأشياء (والتي تشمل طبقة الجهاز، وطبقة الاتصال، وطبقة إدارة البيانات، وطبقة تحليلات البيانات، وطبقة اتصال المستخدم) كافية في حد ذاتها، لبدء حياة مهنية ناجحة في مجال إنترنت الأشياء.

· متخصصو الأمن السيبراني: عدد الوظائف الشاغرة في مجال الأمن السيبراني مرتفع، ويبدو أن الطلب على المتخصصين في مجال الأمن لن يتغير في المستقبل القريب. تتزايد الهجمات الإلكترونية يومًا بعد يوم، وعلى الرغم من أننا نسمع في الأخبار، بشكل أساسي، عن مثل هذه الهجمات التي تشنها كيانات بارزة، ليست هناك منظمة، أو فرد له وجود على الإنترنت، بمنأى تام عن مثل هذه الهجمات. علاوة على ذلك، ونظرًا للطبيعة المتطورة باستمرار لتهديدات الأمن السيبراني، فإن التطوير المهني المستمر، مهم للغاية في هذا المجال.

أعجبتك القصة؟ اشترك مجاناً في نشرتنا البريدية للحصول على المزيد من القصص.

كمجتمع، نحن بحاجة إلى التفكير في كيفية تغيير الأدوار الحالية، وكيف يمكن أن يتحول الأشخاص الذين يحترفون وظائف معرضة لخطر الزوال، إلى أدوار تمكنهم من العمل، جنبًا إلى جنب، مع التكنولوجيا، والمضي قدمًا لإضافة قيمة إليها. إلى جانب التداعيات الاقتصادية للوباء، أتاحت لنا الأوقات الحالية، فرصة لإعادة التفكير في التعليم، والتدريب، وتنمية المهارات. قد يكون تنقلك في العالم المهني المتطور باستمرار أمرًا شاقًا، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعملون في وظائف، وقطاعات أكثر تقليدية. ومع ذلك، فإن مستقبل العمل مليء بالإمكانيات.

ما مفتاح النجاح في ضوء هذه المعطيات؟ يكمن ذلك في تأمين فرص النمو، وتحويل معارفك ومهاراتك. يعيد الأفراد ذوو التفكير المستقبلي، التفكير في الطريقة التي يتعاملون بها مع حياتهم المهنية، ويطورون، حبًا للتعلم المستمر، وصقل المهارات، وإعادة صقلها. من خلال تحولهم إلى أفراد مرنين ومستقبليين، سيكون هؤلاء أكثر استعدادًا لمواجهة موجة الثورة الصناعية الرابعة، وسوف يزدهرون في المشهد المهني الجديد في نهاية المطاف.

* عميد ونائب رئيس جامعة هيريوت وات – دبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى